برامج الرعاية الصحية عبر الإنترنت المضافة حديثا

الجامعات في الإمارات العربية المتحدة

تغيير الموقع

ما هي الدراسات الصحية عبر الإنترنت؟

ما هي درجة الصحة عبر الإنترنت؟

يسمح التعلم عبر الإنترنت للطلاب بدراسة معظم أو جميع مساقات الدراسة عبر الإنترنت بمساعدة الأدوات التكنولوجية المختلفة، دون الحاجة إلى الذهاب إلى الحرم الجامعي في المؤسسة التعليمية. يتواصل طلاب البرامج عبر الإنترنت مع أقرانهم وأساتذتهم عبر البريد الإلكتروني، والمنتديات الإلكترونية، ومؤتمرات الفيديو، وغرف الدردشة، والرسائل الفورية، ولوحات المناقشة، وغيرها من أشكال التفاعل القائمة على الحاسوب. الدراسات الصحية عبر الإنترنت ذات رواج متزايد، ويتم تقديمها في الوقت الحاضر من الجامعات الرائدة والكليات الطبية، والمؤسسات التعليمية الأخرى على مستوى درجة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه، وكذلك على شكل مساقات/دورات، والدبلومات، وبرامج الشهادات بفترات أقصر. إن برامج الدرجات عبر الإنترنت المختلفة في مجال الصحة فرصة ممتازة للطلاب الذين يرغبون في تطوير المعرفة والمهارات اللازمة لحياة مهنية ناجحة في المجال الطبي ولكنهم غير قادرين على حضور الصفوف الدراسية في الحرم الجامعي لأسباب مختلفة. للبرامج الصحية المعتمدة عبرالإنترنت توقعات أكاديمية مماثلة، إن لم تكن متطابقة لتلك البرامج المعتمدة القائمة على الصفوف الدراسية، وقد تكون بعض المساقات عبر الإنترنت، بسبب الانضباط الذاتي ومهارات إدارة الوقت، أكثر صرامة. لا يمكن الحصول على جميع أنواع الشهادات الصحية بشكل كامل عبر الإنترنت؛ حيث تتطلب معظم الدراسات في المجال الصحي نوعا من الخبرة العملية، وخاصة على مستوى الدراسات العليا والدكتوراه. بهذا السبب، تتوفر لطلاب برامج الصحة عبر الإنترنت إمكانية التدريب العملي من خلال برامج التدريب، أو الممارسة المختبرية، أو مشاريع التعلم الخدماتي.

ما هي مزايا دراسة درجة في الصحة عبر الإنترنت؟

توفر دراسة درجة في الصحة عبر الإنترنت العديد من المزايا. الأمر الأهم هو أن الدراسة الذاتية توفر للطلاب المرونة التي يحتاجونها من أجل تحقيق التوازن بين العمل، والدراسة، والأسرة. عادة ما تكون البرامج المقدمة عبر الإنترنت أرخص بكثير من البرامج المقدمة في الحرم الجامعي، ويوفر، كذلك، الطلاب الذين يدرسون عبر الإنترنت تكاليف التنقل والإقامة. بالإضافة إلى ذلك، تجمع البرامج المقدمة عبر الإنترنت، بفضل إمكانية الوصول الكبيرة لها، طلابا من خلفيات ثقافية ومهنية مختلفة، ويخلق هذا التنوع تجربة تعليمية أكثر ثراء بالجمع بين وجهات نظر فريدة. في الوقت نفسه، تقدم أفضل الجامعات الدراسات الصحية عبر الإنترنت، ويُمنح الطلاب نفس شهادات الدبلوم التي يحصل عليها الطلاب الذين يدرسون في الحرم الجامعي.

ما الذي يدرسه الطلاب في درجة الصحة عبر الإنترنت؟

هناك تخصصات عديدة في المجال الصحي والتي يمكن دراستها عبر الإنترنت. تشمل بعض هذه التخصصات الأكثر رواجا: التمريض، وإدارة الرعاية الصحية، والمعلوماتية الصحية، والصحة العامة، والطب، والصيدلة،والتغذية، وطب الأسنان، والطب البيطري، والهندسة الطبية الحيوية. بناء على برنامج الدراسة، يمكن استكمال المساقات الدراسية بشكل كامل عبر الإنترنت، أو على شكل برامج مكونة من برامج تعليمية عبر الإنترنت وبرامج تقليدية؛ حيث يتم استكمال جزء من البرنامج، بما في ذلك المساقات الدراسية المكتوبة، عبر الإنترنت، ويحضر الطلاب أيضا إلى الحرم الجامعي، أو المختبر، أو مركز طبي من أجل التدريب العملي ودراسة استجابة المريض.

ما هي المهن التي يمكن أن يعمل بها خريج درجة الصحة عبر الإنترنت؟

يفتح الحصول على درجة في الصحة عبر الإنترنت الأبواب إلى مجموعة متنوعة من المسارات الوظيفية، في المستشفيات أو العيادات أو القطاع العام أو مراكز البحوث الحكومية أو الخاصة أو شركات التكنولوجيا الحيوية والصيدلانية، على سبيل المثال لا الحصر. يعمل الخريجون أيضا في التعليم، والإدارة الصحية، وتعزيز الصحة. هناك طلب كبير على المتخصصين الحاصلين على درجة في الصحة من سوق العمل وهم يتلقون رواتب عالية.

ما هي تكلفة دراسة درجة في الصحة عبر الإنترنت؟

تختلف تكلفة درجة الصحة عبر الإنترنت اختلافا كبيرا، اعتمادا على المؤسسة التعليمية، وطول مدة الدراسة، ونوع البرنامج، وبلد الدراسة. في الكثير من الحالات، يكون طلاب درجات الصحة عبر الإنترنت مؤهلين للحصول على المنح الدراسية والمنح المالية العامة والخاصة بنفس الدرجة التي يتأهل بها طلاب العاديين الذين يحضرون الصفوف الدراسية. تقدم أيضا العديد من الجامعات مساقات ضخمة مفتوحة على شبكة الإنترنت (MOOCs) والتي يمكن دراستها مجانا والتي لا تمنح عادة ساعات معتمدة، إلا إذا دفع الطالب كي يتقدم للامتحان.

ما هي مبررات دراسة درجة الصحة عبر الإنترنت؟

إن تكلفة دراسة درجة في الصحة عبر الإنترنت معقولة ومرنة، وطريقة مصممة بشكل فريد لاكتساب المعرفة القيمة في التخصص الطبي الذي يختاره الطالب، وكذلك للبناء على الخبرة المكتسبة مهنيا. إن البرامج عبر الإنترنت مثالية لأولئك الذين يفضلون حضور الصفوف الدراسية وفقا لجدول زمني خاص بهم، على سبيل المثال، للمهنيين العاملين، أو لأولئك الذين يرغبون في الحصول على درجة من جامعة في بلد آخر دون أن السفر، أو لأولئك الذين، ببساطة، غير مهتمين في الحياة الجامعية التقليدية.